• ×

06:32 صباحًا , الأربعاء 24 صفر 1441 / 23 أكتوبر 2019

اشترك معنا

الحمل والولادة

هل بإمكاني ممارسة الرياضة أثناء الحمل؟

الحمل والولادة

 0  0  404
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image


لا يتوقف النشاط والحركة أثناء الحمل بل على العكس يساعد القيام بالتمارين الرياضية أثناء هذه المرحلة على ولادة أكثر سهولة وعلى فقدانك للوزن الزائد بعد الولادة بشكل أسرع، وينصح الأطباء بقيام الحامل بهذه التمارين، ولكن قبل الشروع بذلك عليك معرفة متى متى لا يجب القيام بها، وكيف تقومي بها؟

لا يجب على المرأة الحامل القيام بالتمارين الرياضية إن اختبرت أو تم تشخيصها بأحد هذه الحالات:

- إن سبق أن أجهضت أكثر من مرة

- تمزق أغشية الرحم

- الولادة المبكرة

- الحمل المتعدد

- تأخر النمو داخل الرحم

- عنق الرحم العاجز

- المشيمة في غير وضعها الطبيعي

- ضغط الدم المرتفع

- تخثر وريدي أو انصمام رئوي

- أمراض قلبية

- ارتفاع ضغط الدم الرئوي

- أمراض القلب المتعلقة بالحمل

وفي حال رخص لك الطبيب المختص قيامك بالتمارين الرياضية فمن الجيد أن تضعي جهاز مراقبة نبضات القلب خلال قيامك بالتمارين الرياضية، فلا تدعي نبضات القلب تتعدى 140 نبضة في الدقيقة، وكطريقة أخرى لتعلمي أنك لا تجهدين نفسك أثناء التمارين هو إن كان لا يزال باستطاعتك التحدث أثناء التمارين.

وانتبهي فالحمل يجعل مفاصلك أكثر ارتخائاً حوالي 10 مرات من الطبيعي، مما يزيد خطر تعرضك للإصابات. وبحيث أن أربطة وأوتار مفاصلك أصبحت لينة جداً قومي بالتمارين بشكل لطيف وبتأني وحذر، وهذا يعني أن لا تقومي بتمرين القرفصاء بشكل كامل على سبيل المثال.

توقفي عن التمارين إذا شعرت :

- بالنزيف المهبلي

- الدوخة

- ألم الرأس

- ألم في الصدر

- ضعف في العضلات

- آلام أو انتفاخ عضلات الساق

- تقلص حركة الجنين

- تسرب السائل الذي يحيط بالجنين

في حال تدربك تحت اشراف مدرب مختص، احرصي على أن يكون شخصاً ذو خبرة بتدريب النساء الحوامل، وهذا يساعد على التمرن بشكل صحيح وأمان.

التعليقات ( 0 )