• ×

06:23 صباحًا , الأربعاء 24 صفر 1441 / 23 أكتوبر 2019

اشترك معنا

الحمل والولادة

التمارين الرياضية خلال الشهر الأول من الحمل: ما لها وما عليها

الحمل والولادة

 0  0  609
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
imageimage


بالتأكيد للرياضة فوائد كثيرة تعود للمرأة الحامل، فهي تمدها بمزيد من الطاقة، كما تجنبها آلام الظهر، وتساعدها على العودة إلى حالتها الجسمانية الطبيعية سريعاً بعد الولادة. لكن مع الوضع فى الاعتبار أن ممارسة أى نشاط رياضى أثناء الحمل له حدود ينبغى أن تكون المرأة على دراية به فهو ليس بالوقت الذى تسعى فيه إلى تسجيل الأرقام القياسية في خسارة الوزن أو الرشاقة، ولكل مرحلة من الحمل تمارين خاصة، وإرشادات يجب على المرأة الحامل اتباعها، ويمكننا مساعدتك في التعرف عليها من خلال الارشادات التالية:

إذا كنتِ حاملاً بالشهر الأول، يجب عليكِ استشارة الطبيب قبل البدء بأي تمرين رياضي.

- تجنبي ممارسة الرياضة في درجة حرارة مرتفعة، أو رطوبة عالية، فهي من شأنها أن تصيبك بالإرهاق والتعب.

- ارتداء حذاء رياضي خلال المشي.

- قبل البدء بأي تمرين رياضي، عليك بتناول وجبة خفيفة كحبة موز، وذلك لتجنب نقص السكر.

- شرب الماء قبل و أثناء وبعد الانتهاء من التمرين الرياضي.

متى أتوقف عن التمارين الرياضية؟

سؤال قد تطرحينه على نفسك، لذا يجب عليك الحذر من الاستمرار في التمارين الرياضية فوراً، واستشارة الطبيب، إذا واجهكِ ما يلي:

- نزيف في المهبل.

- عدم انتظام في ضربات القلب، أو تسارعها بشكلٍ كبير.

- الارهاق الحاد.

- ألم في المفاصل.

هل أستمر في الذهاب للنادي الرياضي أم أتوقف عن ذلك؟

قد تتساءل بعض السيدات اللاتي تعودن الذهاب إلى النادي الرياضي حول أهمية هذا الأمر، أم التوقف عن ذلك، إن الأمر يعود إلى الطبيب الخاص، حول ما إذا كان ينصحك بذلك أم لا، ومعظم الأطباء لا يحبذون ذهاب المرأة الحامل إلى الصالة الرياضية، خصوصاً في الأشهر الأولى للحمل، لعدة أسباب منها الخوف من التعرض إلى ضربة غير مقصودة من قبل بعض المتدربات، أو الوقوع من أي جهاز رياضي، أو الانزلاق بالقرب من الحمامات، أو المسابح، خصوصاً أن بعض السيدات يحتجن إلى الراحة التامة في الشهر الأول من أجل ثبات الجنين، والتعرض إلى مثل هذه الحوادث الغير مقصودة قد تؤثر على وضع جنينك، وقد تؤدي أحياناً إلى الإجهاض.

التعليقات ( 0 )